الصحافة والعلاقات العامة

رائحة بكاء !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رائحة بكاء !!

مُساهمة من طرف حنظلة في الجمعة مايو 17, 2013 10:00 pm

{ رآئــحــةُ بُكـــآء..~



لم تعُد الصدقات .. تُدخل جنة الحُب ..
فلا غيرها يردنا الجحيم

...

أنا الغُربة
فكيف تُفتش بداخلي عن وطن ..؟!

..

لاتُذكرني بإعتياد الفراق
لأني لم أعرف منك سواه

...

عادة الأوطان لاتُضحي إلا بفقراءها
وكذلك فعلت

...

بلّغني ..هل سقف السماء ظلال..؟!
هل لحاف الغيم وافر النعيم ؟!
هل فراش الارض وثير الجنان ..؟!
والدروب من تحتك أنهارٌ من حرير ..؟!
قُل: أنا بخير ..
لـ أتيقن حينها أنها كذلك ...
يالـ صلابة هذه الأرضالتي تنأى بك بعيداً عني ...

....

أنا بحاجة أن اجمع تفاصيلي
وأضعها عند عتبات غيم فلربما
ستزور سماء موطنك وتتركني عندك
كوديعة مطر لاتجف

....

هل جرّبت مرة ..أن تجمع الغمام في صدرك ...
فتشعر بخفتك .. وكم أنك فضفاض بالبياض والضباب ..
ورغم ذلك يبقى قلبك مثقلٌ بأحاديث المطر
ورائحته المغرقة بالبكاء

....

هذا الهدوء صاخب
هذا الهدوء أجوف
هذا الهدوء ثقيل
وهذا الحزن : سافر
والدمع لايغض طرفه


...

لاغير هذا الحُزن يتطاول بجذعي ..
ويأكلني كمنسأة .. قد سقط هذا الفرح الذي يتكأ عليها ..

...

أو تظن أني بحاجة أن أعقدني بأرض وأدعي بأن هذا الإتزان مجبولٌ فيني حين أحببتك...
وأنا التي تعلّقت الأرض بكل صلابتها في طرف روحها
ولم يبقَ مسمار عاداتٍ ماأدمى أطرافها...

....

دمي يغرق بك ..
وأتسائل من فيكما يندلق بعرقي ..؟!

...

من فرط خوفي أن تُسرق مني
أصبحتُ أشد قفص أضلعي
وأخنق كل فراغ يرتع بينهما ..لتُسد كل فجوةٍ تجعلك .. تفر ..من قلبي ..
فأنت طائر قلبي .. ولاغصن لك سواي .. ولادفء العُشّ سوى حناياي ..
ولاظل لك غيري ....إن حلّقت ..فعيني رحاب السماء ..وإن هبطت فكلي أرضك ألتحف الجنان لأجلك ...

....

أفتقدني كثيراً فيك ..شعورٌ يتيم ..أن ترتاد زوايا قلوبهم بعد حين ..
فلاتسمع هتاف النبض ..ولاتجد أطباق الشوق المملؤة بالـ مرحبا ..
ولاتسبقهم لك بخور الـ هلا وأنفاس الهيل ..وتصافق فناجين فرحتهم ..
فقط وقع خُطاك يُبلغك أن لاشيء ينتظرك سوى الساكن ..المنطفئ من أصواتهم ..
مُلامة انا .. فليس كل غصن قلب في لظى البُعد يظل رطيب ..
ولا أنا ثمرة الحُب الناضجة ..والتي لم يحن قطافها ..
تظن أنها ستبقى مُعلّقة لايُفسدها الغياب ..ولا يلتهمها البُعد ...تبقى مُخلدة زاده الذي كلما أخذ منه زاد ...
أجدبت كثيراً نعم ..ولكن ماحيلتي حين أكون السحاب الثقال ..وتسوقني رياح القدر حيث لاأشتهي




avatar
حنظلة
المديرالعام للملتقى
المديرالعام للملتقى

الجنس الجنس : ذكر

http://press.amuntada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى